ميثم الفرطوسي : إقامة احتفالية لتكريم الموتى والأحياء من المعلمين والمدرسين في قضاء المجر الكبير. حضر ميثم لفته الفرطوسي عضو مجلس محافظة ميسان احتفال تأبيني لتكريم عوائل الذين غادروا الدنيا ليرحلوا إل

ميثم الفرطوسي : إقامة احتفالية لتكريم الموتى والأحياء من المعلمين والمدرسين في قضاء المجر الكبير. حضر ميثم لفته الفرطوسي عضو مجلس محافظة ميسان احتفال تأبيني لتكريم عوائل الذين غادروا الدنيا ليرحلوا إل

 ميثم الفرطوسي --- إقامة احتفالية لتكريم الموتى والأحياء من المعلمين والمدرسين في قضاء المجر الكبير.
حضر ميثم لفته الفرطوسي عضو مجلس محافظة ميسان احتفال تأبيني لتكريم عوائل الذين غادروا الدنيا ليرحلوا إلى الرب الكريم وحيث أعطوا كل مالديهم من العلم للأجيال- وقال الفرطوسي أثناء تسليمه هدية رمزية لعائلة الأستاذ الراحل عبد القادر حمدان والذي تصادف اربعينيته هذه الأيام قال لابد علينا جميعا أن نوفي الدين الذي في أعناقنا لمعلمينا ومدرسينا والذين أوصلونا إلى طريق العلم وصرفوا علينا كل حياتهم وراحتهم وجهدهم ليزيحوا عنا شبح الجهل والظلام وإننا في الوقت الذي نقف فيه بانحناء للأحياء منهم والأموات لابد من وقفه حقيقية لتكريم المعلم العراقي والذي معروف في كل العالم بجديته وعلميته ونزاهته - وأضاف الفرطوسي عندما سئلوا رئيس اليابان كيف وصلت بلادكم لهذا التطور قال لقد أعطينا للمعلم راتب الوزير وهيبة الرئيس (الإمبراطور)- ويحضى المعلم هناك بقدسية خاصة تفوق كل الاحترام حيث ينحني كل الطلبة للمعلم بعد دخوله القاعة للتدريس, وتقديره في الحكومة يأتي بعد الإمبراطور مباشرة ويتقدم على السياسيين والوزراء والقادة العسكريين . وأشاد عضو المجلس بالجهود التي بذلها ويبذلها المعلم في ميسان رغم الضروف الصعبة التي عاشها ولازال يعيشها رغم التحسن الطفيف الذي حصل- هذا وجرى تكريم عدد من عوائل المعلمين والمدرسين الذين رحلوا وكذلك تم تكريم بعض الطلبة الأوائل من إعدادية المجر الكبير حيث كان هذا الاحتفال التأبيني برعاية تلك الإعدادية العريقة.يذكر أن مجلس محافظة ميسان رصد مبلغ أكثر من ثمان وستون مليار دينار عراقي لقطاع التربية والتعليم لعام 2013 لبناء مدارس وأمور تربوية أخرى
حضر ميثم لفته الفرطوسي عضو مجلس محافظة ميسان احتفال تأبيني لتكريم عوائل الذين غادروا الدنيا ليرحلوا إلى الرب الكريم وحيث أعطوا كل مالديهم من العلم للأجيال- وقال الفرطوسي أثناء تسليمه هدية رمزية لعائلة الأستاذ الراحل عبد القادر حمدان والذي تصادف اربعينيته هذه الأيام قال لابد علينا جميعا أن نوفي الدين الذي في أعناقنا لمعلمينا ومدرسينا والذين أوصلونا إلى طريق العلم وصرفوا علينا كل حياتهم وراحتهم وجهدهم ليزيحوا عنا شبح الجهل والظلام وإننا في الوقت الذي نقف فيه بانحناء للأحياء منهم والأموات لابد من وقفه حقيقية لتكريم المعلم العراقي والذي معروف في كل العالم بجديته وعلميته ونزاهته - وأضاف الفرطوسي عندما سئلوا رئيس اليابان كيف وصلت بلادكم لهذا التطور قال لقد أعطينا للمعلم راتب الوزير وهيبة الرئيس (الإمبراطور)- ويحضى المعلم هناك بقدسية خاصة تفوق كل الاحترام حيث ينحني كل الطلبة للمعلم بعد دخوله القاعة للتدريس, وتقديره في الحكومة يأتي بعد الإمبراطور مباشرة ويتقدم على السياسيين والوزراء والقادة العسكريين . وأشاد عضو المجلس بالجهود التي بذلها ويبذلها المعلم في ميسان رغم الضروف الصعبة التي عاشها ولازال يعيشها رغم التحسن الطفيف الذي حصل- هذا وجرى تكريم عدد من عوائل المعلمين والمدرسين الذين رحلوا وكذلك تم تكريم بعض الطلبة الأوائل من إعدادية المجر الكبير حيث كان هذا الاحتفال التأبيني برعاية تلك الإعدادية العريقة.يذكر أن مجلس محافظة ميسان رصد مبلغ أكثر من ثمان وستون مليار دينار عراقي لقطاع التربية والتعليم لعام 2013 لبناء مدارس وأمور تربوية أخرى.